قصة سقوط اخر معقل للصليبيين في بلاد الشام قصة سقوط اخر معقل للصليبيين في بلاد الشام استمرت رفات الجيشين الألمان ي والفرنسي في نهاية المطاف في القدس...

امل مفقود

ملوك الغابة
نجوم المنتدي
كاتب الموضوع
إنضم
May 5, 2021
المشاركات
5,527
مستوى التفاعل
2,222

مزاجك اليوم

قصة سقوط اخر معقل للصليبيين في بلاد الشام

قصة سقوط اخر معقل للصليبيين في بلاد الشام​



Louis-IX-saint-France-Crusades-role.jpg





قصة سقوط اخر معقل للصليبيين في بلاد الشام​

استمرت رفات الجيشين الألمان ي والفرنسي في نهاية المطاف في القدس حيث خططوا لشن هجوم على القوات الإسلام ية في دمشق كما قرر الصليبيون مهاجمة دمشق من الغرب حيث تزودهم البساتين بإمدادات غذائية ثابتة حتى وصلوا إلى داريا في تاريخ 23 يوليو / تموز
وفي اليوم التالي هاجم المسلمون المستعدون جيدًا الجيش الذي كان يتقدم عبر البساتين خارج دمشق وكان المدافعون قد طلبوا المساعدة من سيف الدين غازي الأول من الموصل ونور الدين من حلب
اللذين قادا بنفسهم هجومًا على معسكر الصليبيين حيث تم دفع الصليبيين من الجدران إلى البساتين حيث كانوا عرضة للكمائن وهجمات العصابات، ثم قرر الصليبيون في تاريخ 27 يوليو / تموز الانتقال إلى السهل على الجانب الشرقي من المدينة والذي كان أقل تحصينًا وكان أيضًا به طعام ومياه أقل بكثير حيث تشير بعض السجلات إلى أن أونور قام برشوة القادة للانتقال إلى موقع أقل دفاعًا وأن أونور وعد بقطع تحالفه مع نور الدين إذا عاد الصليبيون إلى ديارهم
وفي غضون ذلك وصل نور الدين وسيف الدين الآن مع وجود نور الدين في الميدان وكان من المستحيل على الصليبيين العودة إلى وضعهم الأفضل حيث رفض اللوردات الصليبيون المحليون الاستمرار في الحصار ولم يكن أمام الملوك الثلاثة خيار سوى التخلي عن المدينة لذلك قرر كونراد أولاً ثم بقية الجيش الانسحاب إلى القدس وذلك في تاريخ 28 يوليو / تموز وتبعهم رماة أتراك طوال الطريق والذين كانوا يضايقونهم باستمرار.

أصل الحروب الصليبية​

كان أصل الحملات الصليبية بشكل عام وخاصة الحملة الصليبية الأولى محل نقاش واسع بين المؤرخين حيث يعود هذا الارتباك جزئيًا إلى تعدد الجيوش في الحملة الصليبية الأولى وافتقارهم إلى وحدتهم المباشرة
حيث حملت الأيديولوجيات المماثلة الجيوش على أهداف مماثلة لكن الروابط نادرًا ما كانت قوية وانهارت الوحدة كثيرًا حيث كانت ترتبط الحروب الصليبية بشكل شائع بالوضع السياسي والاجتماعي في أوروبا في القرن الحادي عشر
وظهور حركة الإصلاح داخل البابوية والمواجهة السياسية والدينية بين المسيحية والإسلام في أوروبا والشرق الأوسط، حيث انتشرت المسيحية في جميع أنحاء أوروبا وإفريقيا والشرق الأوسط في أواخر العصور القديمة ولكن بحلول أوائل القرن الثامن أصبح الحكم المسيحي مقصورًا على أوروبا والأناضول بعد الفتوحات الإسلامية .

الحملة الصليبية الأولى​

كانت الحملة الصليبية الأولى من عام 1095 إلى عام 1099 وهى حملة عسكرية من قبل الروم الكاثوليك في أوروبا لاستعادة الأراضي المقدسة التي احتلتها الفتوحات الإسلامية مما أدى في النهاية إلى استعادة القدس.

حملة الناس الصليبية​

خطط البابا أوربان الثاني لرحيل الحملة الصليبية في تاريخ 15 أغسطس 1096 ولكن قبل ذلك نظم عدد من الفرق غير المتوقعة من الفلاحين والفرسان ذوي الرتب وانطلقوا إلى القدس بمفردهم في رحلة استكشافية
عرفت بإسم حملة الشعب الصليبية بقيادة راهب يدعى بطرس الناسكن حيث عانى الفلاحون من الجفاف والمجاعة والمرض لسنوات عديدة قبل عام 1096 ويبدو أن بعضهم تصور الحملة الصليبية على أنها هروب من هذه المصاعب
وكان من حفزهم عددًا من أحداث الأرصاد الجوية التي بدأت في عام 1095 والتي بدت أنها نعمة إلهية للحركة أو زخة نيزكية وشفق قطبي وخسوف قمري ومذنب من بين أحداث أخرى، كما حدث اندلاع للإرغوت قبل مجلس كليرمون مباشرة وهى عقيدة الألفية حيث كان الاعتقاد بأن نهاية العالم كانت وشيكة
وعلى نطاق واسع في أوائل القرن الحادي عشر شهدت انتعاشًا في شعبيتها وكانت الاستجابة تفوق التوقعات، في حين توقع البابا اوربان أن يكون قد توقع بضعة آلاف من الفرسان فقد انتهى به الأمر بهجرة يصل عددها إلى 40.000 من الصليبيين معظمهم من المقاتلين غير المهرة بما في ذلك النساء والأطفال.

الحملة الصليبية الثانية​

كانت الحملة الصليبية الثانية من عام 1147 إلى 1149 وهى ثاني حملة صليبية كبرى شنتها أوروبا الكاثوليكية ضد الإسلام وبدأت رداً على سقوط مقاطعة الرها التي تأسست في الحملة الصليبية الأولى ولقد كان فشلًا كبيرًا للأوروبيين

حملة صليبية في الشرق​

حاول جوسلين الثاني استعادة الرها ولكن نور الدين هزمه في نوفمبر 1146 وفي تاريخ 16 فبراير 1147 التقى الصليبيون الفرنسيون لمناقشة طريقهم وكان الألمان قد قرروا بالفعل السفر براً عبر المجر وذلك لأن الطريق البحر ي كان غير عملي سياسيًا لأن روجر الثاني ملك صقلية كان عدوًا لكونراد وكان كثير من النبلاء الفرنسيين لا يثقون بالطريق البري الذي سيأخذهم عبر الإمبراطورية البيزنطية والتي لا تزال سمعتها تعاني من روايات الصليبيين الأوائل ومع ذلك تقرر إتباع كونراد والانطلاق في 15 يونيو.[1]

الخسارة النهائية للدول الصليبية​

بحلول نهاية القرن الثالث عشر أصبحت الحملات الصليبية أكثر تكلفة ولقد مر الوقت عندما كان جيش الحملة الصليبية مكونًا من فرسان خدموا تحت حكم لورد ودفعوا أجورهم على طريقتهم الخاصة، كما تسببت الضغوط الاقتصادية في سعي العديد من النبلاء إلى الخدمة الملكية لذلك أصبحت الجيوش الملكية أكثر احترافًا وخدم العديد من الفرسان وكذلك المشاة مقابل أجر، علاوة على ذلك فإن صعود السلطة الملكية يعني أن الحروب الصليبية الكبرى لم يعد من الممكن تجميعها معًا من قبل اللوردات الإقطاعيين
بل كانوا يعتمدون بشكل متزايد على الملوك الذين كانوا بطبيعتهم يتشتت انتباههم بسهولة بسبب الأحداث في المنزل، وكانت الانقسامات المزمنة في الشرق مثل تلك الموجودة في أوروبا سببًا رئيسيًا لسقوط المملكة الصليبية، ومنذ عهد فريدريك الثاني كانت المملكة يحكمها حكام غائبون وتم تمثيل Hohenstaufens في الشرق في البداية من قبل وكلاء بعد عام 1243 من قبل حكام سلالة القدس الذين اختارهم محكمة البارونات العليا
وفي عام 1268 عند وفاة آخر هوهنشتاوفن تم منح التاج إلى هيو الثالث ملك قبرص الذي عاد إلى الجزيرة عام 1276 محبطًا تمامًا، ثم في عام 1277 اشترى تشارلز أنجو كجزء من محاولته لإنشاء إمبراطورية على نطاق البحر الأبيض المتوسط وبموافقة البابوية حقوق أقرب المدعي وأرسل ممثله أخيرًا، وبعد وفاة تشارلز عام 1285 اختار البارونات مرة أخرى حاكمًا محليًا وهو هنري الثاني ملك قبرص، وقد فشل الحكام المتعاقبون في السيطرة على بارونة القدس مما أدى في النهاية إلى تفكك هيكل Outremer بأكمله إلى أجزاء منفصلة
وكانت أنطاكية طرابلس قبل سقوطها معزولة بشكل متزايد ومن خلال الزواج المختلط المرتبط ارتباطًا وثيقًا بأرمينيا في عكا مقر حكومة المملكة كانت هناك جماعة من البارونات والبرجوازيين كما توقفت الهجرة وانخفض عدد البارونات مع وفاة العائلات القديمة حيث أقام بعضهم في قبرص وآخرون كانوا أسيادًا اسميين في فلسطين للإقطاعيات الخاضعة بالفعل لسيطرة المسلمين
وكانت الأوامر العسكرية التي عادة ما تكون في صراع مع كيانات متميزة تقريبًا لها صلات واسعة في أوروبا، كما كان تغير تكوين السكان البرجوازيين بشكل كبير خلال القرن الثالث عشر كما وجد العديد من المجرمين وغيرهم من غير المرغوب فيهم طريقهم إلى عكا، ولكن الأهم من ذلك أن الهيمنة الفرنسية السابقة في المنطقة قد أفسحت المجال لإيطاليا لكن الإيطاليين في أوتيريمر انقسموا كما كانوا في إيطاليا وامتد التنافس بين جنوة والبندقية إلى بلاد الشام في بعض الأحيان كما حدث في عكا عام 1256 وأدى إلى حرب صريحة.[2]
 
أعلى