تواصل معنا
أيقونة المنتج

مــــا بين الــ ::أنـــا و الـــ ::الجنـون

ما عادت أنفاسي تطاق اختناق الأبجدية وعيون قلمي

ماعادت تتحمل حزن مُطاردة الأمس وأُمنيته

باتت تجترّ اقترابي بخيط عنكبوت قتلوه في احلامي !

حرقت ماضيه...و أعلنت نبأ وفاته في صحيفة البارحة!!!!

\\

\\

لي جزء مسكون بالشوق

و آخر موبوء بسُمًّ بثه...
ليس لديك تصريح لعرض المحتوى الكامل لهذا المنتج. سجل دخولك أو قم بالتسجيل الآن.
الكاتب
ندى الورد
المشاهدات
70
الإصدار الأول
آخر تحديث
تقييم
0.00 نجوم 0 تقييمات
أعلى